nsinaiedu

منتدى العلم والتعلم


    المنافقون فى حياتنا الإدارية

    شاطر

    صلاح مصطفى على بيومى

    المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 10/03/2011

    المنافقون فى حياتنا الإدارية

    مُساهمة  صلاح مصطفى على بيومى في الإثنين مارس 21, 2011 11:19 pm

    هناك الكثير من الموظفين في مختلف مكاتبنا الإدارية والذين يمكن ان نصنفهم على حسب نتائجهم فمنهم المعروفون بالعمل الجاد والمخلص و نوع آخر من الموظفين تراهم مشهورين ومن أصحاب السلطة مقربين وهم كثر ، وهم الأشخاص المتملقون والذين يصعدون على أكتاف غيرهم، فهذا الموظف المتملق أو لنَقُلها بصراحة توجع القلب ( المنافق ) فهو يختفي تحت قناع الأسلوب المهذب واللطيف والمرح مع الآخرين وهو من وراء الأبواب يحيك الدسائس والمؤامرات والفتن سواء بين الموظفين بعضهم ببعض أو بينهم وبين مديرهم في العمل ، وفي نفس الوقت يتظاهر بالطيبة وبمحاولة إصلاح الأمور (ما قام بتخريبه سابقاً) وكل هذا لأجل كسب رضاء المدير وتمتعه بما يتبع ذلك من مميزات (ترقية، مديح وثناء، وقربة و صحبة مع المدير، ومكافآت... الخ). فترى هذا المنافق سريع الحركة متربصاً بضحية يبحث عنها في كل موقف وكل لفتة فهو يدخل على مديره كل دقيقة يخبره بكل شاردة وواردة وما تتضمنه هذه الدقيقة من سب وشتم لغيره من الموظفين تارة وبأن الموظف الفلاني لا يعمل وإنما جالس فقط وكل ذلك لأن هذا الموظف المسكين لا يحسن التعبير والتملق أمام المدير عن عمله على الرغم من امتلاكه كل المهارات الجيدة في عمله والذي يشهد بها أداؤه الوظيفي ، وتارة يتحدث هذا المنافق الوصولي عن عمل موظف آخر وبأنه غبي ولا يحسن أداء عمله ولابد له من تقويم وكأن هذا المتخلف المنافق والذي أصبح بقدرة قادر عالماً في جميع التخصصات بل متميزاً بها أكثر من أصحابها بل ويوضح لمديره بأنهم لا يفقهون شيئاً وأنه الوحيد الذي كشف هذا العيب والتقصير، بل ويقوم بنفسه بتقويمهم ويتدخل بكل شيء وبشكل ساذج ومضحك يميزه ويفهمه كل صاحب خبرة وعلم وضمير.
    بالطبع سيناريو هذا المنافق لم ينته عند هذا الحد وعند هذه الصلاحيات، فترى هذا المنافق يروي القصص الطوال في النميمة والغيبة ولا ينسى الإضافات وذكر عيوب الآخرين وليس هذا فقط بل يتتبع عوراتهم وعيوبهم ويبحث عنها بل وربما يوظف أشخاصاً لحسابه الخاص لمتابعة هذه العيوب والبحث عنها، يا لهذا الشخص المريض المسكين والأعمال الجادة المفيدة والتى فى صالح العمل ، لا نجد لها ذكراً في قاموسه ولا حتى يشير إليها أمام رئيسه في العمل، ونجد هذا الشخص المريض يموت قهراً وغلاً عندما يرى غيره مقداماً ومتطورا ومجددا ومبتكرا ويقوم بأداء الأعمال المفيدة تطوعاً و حباً وبدون مقابل وربما من جيبه الخاص فنراه يحسده ويحقد عليه في نفس الوقت لأنه فشل في أن يعمل هذه الأعمال الخيرية والتطوعية ولذلك نراه يدس له الدسائس ويحيك له القصص والمكائد لتشويه صورته أمام مديره لكى يقلل من مجهودات هذا المبتكر والمبدع والمتطور ، فكم منافقاً يا ترى لدينا فى مختلف حياتنا الإدارية ، ويجب علينا أن لا نستهين بالنفاق الوظيفي؛ فله من التداعيات ما يؤثر على بيئة الأعمال فهو الضريبة التي يدفع بها الفساد الفضيلة؛ فالموظف المنافق لا يهمه استشراء المحسوبية والفساد داخل مؤسسته، ما دام الأمر لن يمس مصلحته، وهنا فهو يصمت عن أي تجاوزات، وقد يشارك في التغطية عليها إذا لزم الأمر.
    أيضا.. فإن النفاق يخلق حالة من "الشخصانية للمؤسسات"؛ أي أن الموظفين يربطون عملهم برئيسهم، فما إن يرحل عن منصبه أو ينتقل إلى منصب آخر تتغير القواعد وتتبدل الأمور، ولعلنا نشاهد ماذا يحدث عندما يتولى مدير جديد فأول شيء يقوم المنافق به الحرص المبالغ فيه على أناقته أو بإظهار حبه المبالغ لمديره، أو الظهور أمام رئيسه بمظهر الموظف المجد الذي يعمل ليل نهار، وهنا يصبح العمل مجرد مبانٍ لا معانٍ؛ فالكل يعمل لأجل الشكل لا المضمون الذي غاب عن أداء الموظفين ومن نتيجة هذا العمل الشكلى والذى يعتبر النتاج الحقيقى للنفاق تظهر عناصر الاستخبارات داخل مكاتبنا الإدارية واداراتنا التعليمية ومدارسنا تسعى لمعرفة مَنْ مع المدير ومن ضده؛ لأن منطق الولاء هو الذي يحكم الموقف وليس الكفاءة، كما تتحول تلك العناصر إلى لوبي قوي يلعب دورا مهما في قرارات المدير الجديد باستبعاد من لا يدينون بالولاء لهذا المدير الجديد مما يؤثر سلبا على تعطيل العمل داخل وحداتنا الإدارية على اختلاف أنواعها، ويزداد توجه الموظفين الى التملق للرؤساء رغبة منهم في الحصول على الحصانة التي تقيهم حر التقييم أو الدفء أثناء العواصف التي تهب لغربلة كل متقاعس عن العمل ، فتراهم يتشدقون بادعاء التميز تارة أو تذييل أسماهم في مشاريع قام بها المرؤوسين تارة أخرى ، وهم متسوقون جيدون في سوق النفاق الوظيفي ، وهذا يؤدى الى إحداث الفتن في العمل ، فبما أنهم في دائرة الحصانة أذان لن تطولهم أيادي النقد حتى وأن كانت بناءة فلن يصدق المدير أن بطانته هي أساس الفساد وهي من تبث سمومها لإحداث الفتن بين الافراد ، وهي التي تخطط لمستقبلها لتطيح حتى بالمدير نفسه ان واتتها الفرص ، فبعد أن حصلوا على الحصانة إما عن طريق مشاريع للتطوير لم تطبق على أرض الواقع أو عن طريق تزيين واقع إدارتهم بالمثالية في الأنضباط والتجديد ، وتغطية القصور في الاداء بكل وسائل التغطية من تغيير في الحقائق والاقوال حتى وأن وصل الامر الى الاوراق الرسمية ، لأن الغاية لديهم تبرر الوسيلة وغايتهم الحصانة أذن فجميع السبل للوصول الى السامية من منظورهم تعتبر حلالاً ، ومن الغريب أن فئة المنافقين يتصفون بالصبر الشديد ، فمهما حاول أصحاب المبادئ أن يكشفوا الحقائق ، تراهم يدافعون عن حصن كذبهم ونفاقهم واهمالهم في العمل بكل ما أوتوا من حيلة ومكر وخداع فتراهم يتسترون بالدين أو بالعلم أو بدعوى التطوير أو حتى التطوع ومهما طال الانتظار للحصول على تلك الحصانة فصبرهم يسليهم ، فما أجمل الانتظار من أجل الحصانة الوظيفية .
    أما الفئة الاخرى من الموظفين الذين يعملون إما بصمت أختياري لأنهم يؤمنون بان عمالهم خالص لله ، ولهذا البلد الطيب لانه يستحق أن نعمل من أجله بكل أخلاص وتفان او لانهم مضطرون للسكوت على الذين حصلوا على الحصانة ولا يفارقهم الأمل من ان يكشف الله نوايا المتملقين وعدم مهنية بعض المرؤوسين فلا بد لليل أن ينجلى
    أما المسئولون فهم أما أشخاص تعلموا من نوائب الدهر ان المنصب مسؤولية أمام الله ، فقبل ان يحاسبهم اي فرد ، هم محاسبون من الله عز وجل ، فتراهم لا يلقون بالا لتجار سوق النفاق ، بل أنهم يحاولون جاهدين وبشتى الطرق ان يعيدوا المنافقين الى رشدهم ويحاربوا من أجل القضاء على أخر فرسان النفاق الوظيفي .
    أما المسئولون الذين لا ناقة لهم ولاجمل في فن القيادة او التطوير فإنهم يبحثون عن المتملقين ليس لسبب بـل لانها علاقة تذكرنا بالعميل المزدوج في سلسلة أقلام الجاسوسية ، فهو يواجه نفسه ليعيش ضمن أطار الامان الوظيفي ، ويحاول جاهداً أن يضمن لرئيسه أيضاً جزءاً من تلك المزايا أذا تم الاستغناء عن خدماته .
    ولكى نفهم كيف يقدم الموظف على النفاق ينبغى ان نغوص فى شخصيته ، فليس المنافق دائما شخصية جبانه تنافق كى تدفع عن نفسها اذى رؤسائهم فى العمل او لنيل درجة اعلى فى وظيفة فهذا النوع من المنافقين هم المبتدئون حديثوا العهد بالمهنة من عينة الموظفين الذين يهتفون يحياة رؤسائهم ويلعنوهم بعد زوال السلطة ، لكن المتمرس فيها فهو الذى اكسبته الخبرة شجاعة وجرأة ولم يعد الأمر بحاجة الى اخفاء او اختفاء بل يمكن ان تجدة فى كل المحافل وتسمع التصريحات والإشادات تملأ السمع والبصر والأهم اننا نرى ثقة لا حدود لها فى عينيه وينتقل بعدها من خانة المبتدأ صاحب النفاق الفج الى خانة اكثر ذكاءا حيث يبدأ فى ارتداء اثواب اخرى متنوعة كى يصيب من امامه بالبلبلة ، فتاره تجده مستميتا مدافعا عن انجازات المدير وتاره يتخذ موقفا مغايرا قليلا حين يقرر ان يهدىء من فورة النفاق ليأخذ صف المواطن المطحون صاحب الدخل المعدوم وتاره ثوب المدافع عن امن ومصلحة العمل ضد الغوغاء الذين يثيرون الشائعات المغرضه بكلامهم عن الفساد وانهيار العمل ، لكنه فى كل الحالات يصر على التهليل والنفاق وان تباينت الحدة فى صوته ومكسبه اكيد من قدرتنا احيانا على التصور بأن يقبل انسان على نفسه كلمة منافق ونظرة البعض له نظرات الإستنكار لأنه فى هذه الحالة يحسبها بطريقة مختلفة تماما نعجز عن فهمها وهضمها وعند انشغالنا بمحاولات فك طلاسم شخصية المنافق تنتابنا الغضب والثورة من تلفيق الأحداث وتزييفها يكون المنافق مستمرا فى وظيفته بكل همه واخلاص لا يكل ولا يهدأ ، بل يعلوا كلما اجتهد واضاف الكثير من التقنيات الجديدة لنفاقه وكأنه يردد بلا استحياء أنا منافق .. إذاً أنا موجود ؛أنا مخادع .. إذاً أنا موهوب؛ أنا كاذب .. إذاً أنا محبوب ؛ انظر حولك ..المنافقون من حولك ؛تجدهم فى كل مكان و فى كل زمان بداية من بطانة الحاكم إلى أصغر دائرة هل ترى فيهم سوى تقدم المنافقين ؟؟ هل ترى سوى الانحناءات المصطنعة .و الاحتشام المتكلف و الأدب الزائف؟؟ هل تخلوا من مرؤس منافق و رئيس اعتلى بالنفاق مكانة تفوق حجمه وموهبته؟؟ هذا هو الحــال 00
    ولأن الموظف المنافق هو شخص غير منظور؛ وبسببه تضيع حقوق من اصحابها ويتفشى الفساد ويستشرى يجب علينا كموظفين أن نحارب تجار النفاق الوظيفي ورؤساءهم الذين خدعهم المديح وضحكت عليهم كل شياطين الجن والانس لانهم نجحوا للهيمنة على كل وظيفة هامة عن طريق النفاق ولما يسببونه للمجتمع لدمار وخراب ... فهم متسلقون ..يضيعون ويدمرون الكفاءات ... فهو يدمر ويفسد المدير الناجح بدل من أن يقومه ويوجهه ..,هو يتخطي دور زميله المجتهد ... فلا صوت يعلو علي صوت المنافق الذي يبدو للمسؤول والمدير ... متفهم وسهل وسلس وكله ولاء وإنتماء وشرف للمؤسسة ..في حين يبدو المجتهد والمخلص ... مشاغب غير متعاون يسبب صداع بكثرة مداخلاته ... فتختل المعايير وتفسد القيم .. كل هذا من تأثير هذه الحبة السوداء الملعونة التي يتعاطها هؤلاء الفاشلون الأفاقون الموجودين بين ظهرانينا ... والذين إستطاعوا أن يدمروا مستقبل أمم وشعوب ... فوجودهم ......... معناه أن الحالة رائعة والمستقبل مشرق .. لا يمكن إبداع أحسن مما هو كائن ويمكن اجمال اسباب هذا النفاق فى النقاط التالية :
    1 سوء اخلاق بعض العاملين، لان صاحب الخلق الكريم لا يسمح لنفسه بتأييد الخطأ والتظاهر بالاقتناع به، او التملق للمسئول.
    2 شخصية الرئيس الاداري، حيث ان بعض الرؤساء يشجع العاملين معه على المدح والاطراء، ويحبون ان يحمدوا بما لم يفعلوا.
    3, الرغبة في المغانم الشخصية، لانها من وسائل التزلف للرؤساء الذين بيدهم هذه المغانم.
    4, السعي الى اخفاء التقصير: لان التقصير في العمل قد يدفع الى النفاق ومداهنة الرئيس لاخفاء هذا التقصير منعاً من المساءلة.
    من هذا الواقع الاليم ندرك خطورة هذا النهج، وتأثيره على مستوى الاداء، وتقديم الخدمة المطلوبة، حيث ان له آثاراً بالغة السوء وذلك من عدة جوانب أهمها :
    1, كثرة الاخطاء والخسائر، من خلال تأييد القرار حتى ولو كان مجانباً للصواب، وهذا بحد ذاته يؤدي الى خسارة.
    2, ترك العمل الجاد: لان النفاق يؤدي الى اهمال واجبات الوظيفة، والنفاق لا ينجز عملاً ولا يحقق مصلحة,
    3-تفضيل الاعتبارات الشخصية على المصلحة العامة.
    4, سوء اسناد المناصب الادارية الى غير اهلها لان المعيار مختلف ويكون بعيداً عن مبدأ الجدارة.
    5, التأثير على معيار تقويم الاداء الوظيفي: لان النفاق قد يؤدي الى اثابة المنافق وان قل اداؤه على حساب زميله المجد.
    وأخيرا بداية نهضة أمتنا هو القضاء علي الحبة السوداء وعلي من يتعاطاها
    عندها سيظهر الحق أبلج و يعلم كل مسئول ومدير في بلادنا أصغر أنه يخطيء ويصيب ... ويستمع إلى قول الحق وإلي النصيحة المخلصة ... فتستقيم الأمور .. ويكون معيار التقدم والترقي ... العمل والإجتهاد وليس تعاطي الحبة السوداء 00
    صلاح مصطفى على بيومى
    مدير ادارة تنسيق وظائف التعليم الفنى
    مديرية التربية والتعليم بشمال سيناء



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 4:02 am