nsinaiedu

منتدى العلم والتعلم


    الإدارة التعليمية المفهوم والخصائص والواجبات

    شاطر

    صلاح مصطفى على بيومى

    المساهمات : 72
    تاريخ التسجيل : 10/03/2011

    الإدارة التعليمية المفهوم والخصائص والواجبات

    مُساهمة  صلاح مصطفى على بيومى في الجمعة مارس 11, 2011 10:06 pm

    الإدارة التعليمية هى مجموعة من الأعمال المتشابكة ( التخطيط ـ التنظيم ـ المتابعة ـ التوجيه ـ التقويم ) التي تتكامل فيما بينها لتحقيق غرض مشترك وهو تحقيق التقدم فى فى العملية التعليمية ، أى انها الطريقة التي يدار بها التعليم في مجتمع ما وفقا لأيدلوجيتة وأوضاعه، والاتجاهات الفكرية التربوية السائدة فيه ليصل إلى أهدافه من خلال كل نشاط منظم مقصود وهادف يحقق الأهداف التربوية المنشودة ويجب أن تتم هذه الأعمال بشكل كامل التنسيق يخدم التربية والتعليم وتتحقق من ورائه الأغراض التربوية والتعليمية تحقيقا يتمشى مع الأهداف الأساسية للتعليم ، وهى تتفق مع المديرية التعليمية بالمحافظة في الخطوات الرئيسية لأسلوب العمل في كل منهما ، فالإدارة التعليمية تشترك مع المديرية في عمليات التخطيط ، التنظيم ، التوجيه ، المتابعة ، التقويم ، اتخاذ القرارات ، ووضع القوانين واللوائح التي تنظم العمل في كل منهما00
    وتظهر أهمية الإدارة التعليمية فى أنها ليست مجرد تقسيم تنظيمي فاقد القيمة ، فهذا التقسيم كيان له من الأهمية القصوى فى مجال خدمة العملية التعليمية فى النطاق الأقليمى الواقعة فيه وأهميتها تنحصر فى أنها :
    • تستقي عملها من طبيعة عمل التربية والتعليم نفسها والتي تقوم الإدارة التعليمية بتحقيق أهدافها 00
    • تلعب دوراً حيوياً في بناء أفراد المجتمع فبدايتها مع الأفراد ونهايتها معهم أيضاً00
    • تقوم برسم السياسات التربوية بالتنسيق مع المديرية ومنظمات المجتمع المحلى وكافة الأجهزة الشعبية بالمجتمع الذى تقع فى نطاقه ووضعها موضع التنفيذ من خلال إنشاء ما يلزم من المؤسسات التعليمية ومراكز نشر الثقافة العامة وتخطيط المناهج الدراسية وتطويرها وتزويد الجهاز التربوي بالإمكانيات المادية والبشرية 00
    • تقوم بإعداد وإجراء البحوث والدراسات الميدانية التي ترتبط بقضايا ومشكلات تربوية تتصل بمختلف جوانب وعناصر العملية التعليمية 00
    • تقوم بإعداد الميزانية العامة السنوية ، لتقديمها إلى الجهات المختصة 00
    كل هذه الواجبات والمسؤوليات هي التي تضفي على الإدارة التعليمية هذه الأهمية والمكانة فى المجتمع الذى تقع فى نطاقه ، ويعني ذلك كله أن نجاح العمل التربوي هذا المجتمع يتوقف على وجود الإدارة التعليمية القادرة على تأدية واجباتها بفاعلية00
    ولكى تحقق الإدارة التعليمية أهدافها المنشودة من تواجدها يجب أن تتميز بمجموعة من الخصائص تتعلق بالنواحي الاجتماعية والعلمية والهيكلية والتنظيمية ، ومن أهم هذه الخصائص ما يلي :-
    • أن تكون متمشية مع الفلسفة الاجتماعية والسياسية للمجتمع .
    • تتسم بالمرونة في الحركة والعمل .
    • ألا تكون ذات قوالب جامدة وثابتة، وإنما تتكيف حسب مقتضيات الموقف وتغير الظروف.
    • إدراك الغايات البعيدة وارتباطها بالوسائل وأساليب التنفيذ وإحداث تغييرات في البناء والتنظيم 00
    • التصرف بنجاح في ضوء فهمها لذاتها والمجموعة التي تقودها والمواقف والظروف الاجتماعية التي تعمل فيها .
    • أن تكون عملية بمعنى أن تكيف الأصول والمبادئ النظرية حسب مقتضيات العملية التعليمية 00
    • أن تتميز بالكفاءة والفاعلية ، ويتحقق ذلك بالاستخدام الأمثل لإمكانياتها البشرية والمادية.
    • التركيز على تحقيق النجاح في تحقيق الأغراض المنشودة من تربية النشء ، ومدى ما تحققه في مجال العملية التعليمية 000
    ولا يختلف اثنان على أن الحاجة ماسة لتحسين مستوى أداء العملية التعليمية فى أى مجتمع حتى يمكن الحصول على النتائج المرجوة منها ، وهذا الرأى ليس رأيا شخصيا ولكنها تمثل رؤية متكاملة لكافة المستويات فى الدولة لأن تحسين مستوى أداء العملية التعليمية فى مجتمع ما يعنى العمل على تفعيل عناصره البشرية التى تعمل فى إطارها كل فى اختصاصه ، ولكى تنجح الإدارة التعليمية فى اداء المهام الموكلة اليها هناك مجموعة من الواجبات وهى :
    أولا : يجب : الوعي والالتزام بالرؤية المستقبلية للتعليم في المحافظة 00
    ثانيا : يجب : تبني المدخل العلمي أسلوبا لإدارة عمليات التطوير والتغيير في الادارة التعليمية 00
    ثالثا : يجب : توظيف قدرات وخصائص العاملين في منظومة التعليم بكافة عناصرها لتحقيق التعليم الفعال بالمدينة التى تقع الإدارة التعليمية فى نطاقها 00
    رابعا : يجب : الالتزام في ممارسة الأعمال بأخلاقيات مهنة التعليم00
    خامسا : يجب : تفعيل عناصر التنمية المهنية لكافة العناصر منظومة التعليم (مديري المدارس ـ العاملين بأجهزة التوجيه الفني ـ المعلم) وغيرها من عناصر العملية التعليمية0
    سادسا : يجب :استخدام مداخل علمية مناسبة لتحقيق الربط بين المنهج والبيئة وتحقيق التكامل بين مختلف عناصر العملية التعليمية والبيئة عند تصميم وتنفيذ خطط التطوير لتحقيق فعالية العملية التعليمية في المجتمع وتلبية احتياجاته00
    سابعا :يجب :الالتزام بقيم ومبادئ التشاور لدعم العمل الجماعي وتوسيع فرص ومجالات الحوار والمناقشة وتبادل الآراء والأفكار بين كافة عناصر العملية التعليمية0
    ثامنا : يجب : العمل علي تبني الأساليب العملية الحديثة في تنمية الأفراد العاملين بالتعليم بكافة المراحل وتحفيز جهودهم وتيسير وتبسيط إجراءات التطوير والتغيير0
    تاسعا : يجب : العمل علي إظهار معرفة ومهارات وتفهم معرفي للمفاهيم المرتبطة بالتكنولوجيا في التعليم والعمل علي تحقيق التواصل المستمر مع التكنولوجيا الحديثة00
    عاشرا : يجب : تنفيذ واستخدام الإدارة المتكاملة القائمة علي التكنولوجيا ونظم المعلومات لإمكان تحقيق الجودة تمهيدا للاعتماد التربوي في مدارس الإدارة التعليمية
    حادي عشر : يجب : العمل علي توجيه وتحقيق الأهداف التربوية المنبثقة من ممارسة الأنشطة التربوية داخل المدارس بكافة المراحل التعليمية لإمكان تحقيق الترابط بين منظومة التعليم العام والفنى والمجتمع من خلال الأنشطة00
    ثاني عشر :يجب : التركيز علي التدريب ـ والتدريب المستمر المكثف لكافة عناصر العملية التعليمية والعمل علي توسيع مساحته الزمنية لإمكان استيعاب جميع العاملين في الإدارة التعليمية وزيادته كيفا وتنوعا لإمكان مواجهة التحديات في ثورة المعلومات العصرية ـ والتركيز علي التدريب الميداني للطلاب كوسيلة من وسائل خلق الطالب ذو الشخصية السوية التي تمتلك القدرات وإمكانيات التعامل مع المجتمع الذي يعيش فيه00
    ثالث عشر : يجب : العمل علي إيجاد منظومة إعلاميه متكاملة لإبراز الإدارة التعليمية كأحد العناصر الأساسية في العملية التعليمية وذلك من خلال إقامة المعارض الصحفية والأنشطة الرياضية في المناسبات الدينية والقومية أثناء الدراسة وكذلك تنظيم المسابقات والندوات واستدعاء كبار المسئولين بالمحافظة لإتاحة الفرصة لإحداث التواصل بين البيئة والمجتمع من خلال خلق جو من الثقة والإيمان بأهمية الإدارة التعليمية في منظومة التعليم ككل 00
    رابع عشر : يجب : التنسيق والتكامل بين كافة عناصر العملية التعليمية للإدارة التعليمية لتعمل جميعها بشكل متكامل ومتناسق للخروج من حالة الترهل الإداري والانفصال بين عناصر هذه المنظومة المحتمل أن تتواجد ، ولتحقيق اكبر قدر من الاستفادة منها في إثراء العملية التعليمية ككل 0
    خامس عشر : يجب : تحقيق التكامل بين الإدارة التعليمية وكافة مؤسسات المجتمع الحكومية وغير الحكومية لضمان تحقيق المشاركة الاجتماعية وهذا يساعد علي إثراء الإدارة التعليمية ليكون العائد منها مفيدا ومؤثرا في المجتمع المدني وتكون لديها القدرة علي تلبية احتياجاته00
    سادس عشر : يجب : تحقيق الانضباط الإداري والتعليمي لكافة عناصر الإدارة التعليمية من خلال تكوين جهاز متابعة تربوية فنية متخصصة لتحقيق اكبر قدر من الكفاءة في متابعة تحقيق الانضباط الإداري والتعليمي والتأكد من سلامة تطبيق إجراءات التطوير والتنفيذ المطلوبة00
    سابع عشر : يجب : إيجاد منظومة معلوماتية دقيقة لكافة البيانات الإحصائية لجميع إفراد ومكونات وموارد الإدارة التعليمية والتأكد من استمرارية تحديثها مع التوظيف الفعال لتكنولوجيا المعلومات في تيسير تداول المعلومات ونشرها وصنع اتخاذ القرارات الرشيدة في العمل بمنظومة التعليم00
    ثامن عشر : يجب : الاهتمام بتوفير قدر أكبر من الرعاية للعاملين وذلك عن طريق :
    • احترام شخصية العاملين بكافة المستويات الوظيفية داخل الإدارة التعليمية وفى جميع المواقع التعليمية 00
    • إعطاء حق الاعتبار التام لآرائهم وأفكارهم ومقترحاتهم 00
    • تشجيع أوجه النشاطات الاجتماعية التي تساعد على إقامة علاقات صداقة بين كافة العاملين بديوان الإدارة التعليمية وكافة المواقع الوظيفية 00
    • تشجيع سياسية العمل الجماعي عن طريق تقليل الخلافات بالإقناع والاقتناع والحصول على اتفاق جماعي والتعاون لا التنافس00
    • تجنب المجاملة والتعرف على إمكانيات كل فرد واستغلاله الأمثل فى المكان والعمل المناسبين 00
    • الابتعاد عن الانتقادات الشخصية لأى من العاملين وعدم الغرور بالسلطة الممنوحة وإساءة استغلالها00
    • توفير الاتصال الفعال ونقل المعلومات والبيانات وإتباع سياسة الباب المفتوح والاتصال الديمقراطي وتبادل الآراء والذى يساهم بتحقيق السرعة في الأداء.
    • المشاركة الإدارية لجميع العاملين بالإدارة وهذا أسلوب يساعدهم على إشباع حاجاتهم من حيث المكانة والتقدير الاجتماعي وتحقيق الذات ، وتجعلهم يشعرون بأهميتهم وقيمتهم الأدبية داخل منظومة العمل بالإدارة 00
    • التعرف على المشكلات النفسية والاجتماعية التى قد يعانى منها بعض العاملين وتكون سببا فى حدوث حالات التغيب ، الانقطاع ، المرض ، انخفاض الأداء ، الشقاق ، الخلافات ، النزاع ، الشكاوي ، وكثرة التظلمات 00
    • التأكيد على رفع الروح المعنوية نظرا لأن هناك ارتباط بين مستوى الروح المعنوية ومستوى الأداء وهذا الارتباط ارتباط طردي بمعنى كلما ارتفعت الروح المعنوية أدى إلى ارتفاع مستوى أداء العاملين داخل الإدارة التعليمية ويمكن قياس مستوى الروح المعنوية من خلال : مستوى الأداء والإنتاج ـ مدى استمرار العاملين في العمل ـ مدى غياب العاملين وانقطاعهم عن العمل بسبب ما يسود بين الأفراد من شقاق ونزاع وخلاف وكثرة الشكاوى والتظلمات.
    • العمل على تقليل درجات الصراع بين العاملين حيث أن درجة كفاءة العمل بالإدارة والصراع يرتبط ارتباطا عكسيا بمعنى كلما ارتفعت درجة الصراع بين العاملين كلما أدى ذلك إلى انخفاض مستوى الأداء داخل الإدارة وانعكس سلبا على مستوى تقديم الخدمة 00
    • المشاركة المجتمعية من خلال التفاعل والتلاحم بين الإدارة التعليمية ومختلف مؤسساتها التعليمية وأجهزة المجتمع الحكومية والأهلية 00
    • التنمية المهنية المستديمة من خلال البرامج التدريبية المحلية بالإضافة إلى البرامج المركزية وذلك لتنمية مهارات ومعارف واتجاهات العاملين في الإدارة التعليمية من خلال التجديد والتدريب المستمر.
    • تفعيل الأنشطة التربوية بمختلف أنواعها ( العلمية والثقافية والفنية والرياضية والاجتماعية ) حيث أن هذه الأنشطة هى التى تنمي الطالب مهارياً وسلوكياً وبدنياً ودينيا فغايتنا الطالب ( بناء - إنماء - وقاية - رعاية - إصلاح ) ، وهذا يتطلب حتمية تخطيط وتنظيم وتحليل الأنشطة التعليمية والتنسيق وتفعيل الاتصال بين الإدارات والأقسام المختلفة داخل الإدارة التعليمية00
    • التركيز على بناء الشخصية المتكاملة القادرة على ملاحقة التقدم السريع من خلال العمل تحسين العملية التعليمية ومخرجاتها بصورة مستمرة.
    • إنماء التفوق وتعزيزه ورعاية الموهوبين فى شتى المجالات من منطلق هدفنا الشامل من خلال التواجد الشامل فى إقامة المعارض المختلفة لتتويج رؤية ورسالة الإدارة بالإضافة لتبادل الخبرات والمعلومات من خلال مدارسنا كلا يعرض ما هو جديد فى مجالات الأنشطة المختلفة 00
    • حشد جميع العاملين داخل الإدارة التعليمية بمختلف المواقع يدفع كل منهم بجهده تجاه الأهداف الإستراتيجية كل فيما يخصه.
    • قيام أسلوب العمل داخل الإدارة التعليمية على حتمية العمل الجماعي والتأكيد على أهمية وضرورة عمل الفريق الجماعي والتركيز على تحسن العمل الجماعي المستمر وليس العمل الفردي المتقطع والتواصل مع المؤسسات التعليمية والغير تعليمية ومشاركة جميع الجهات وجميع الأفراد العاملين في جهود تحسين جودة العملية التعليمية
    • تطوير المهارات القيادية والإدارية لقيادة المواقع التعليمية التابعة للإدارة والتحول إلى ثقافة الإتقان بدل الاجترار، وثقافة الجودة بدل ثقافة الحد الأدنى.
    • تطبيق مبدأ المشاركة التعاونية، ويتطلب مبدأ المشاركة إتاحة الفرصة كاملة أمام جميع المتعلمين لإبداء الرأي والحوار الإيجابي في المواقف التعليمية والاستفادة من تجارب تعليمية محلياً وعربياً وعالمياً.
    • تحقيق القدرة التنافسية والتميز وتعزيز روح البحث وتنمية الموارد البشرية بين جميع العاملين بالإدارة التعليمية فى مختلف الأقسام التنظيمية التابعة لها 00
    • تأكيد مبدأ التزام كل طرف من أطراف العملية التعليمية بالنظام الموجود وقواعده
    تاسع عشر : يجب : العمل على توفير اكبر قدر من الرعاية لطلاب المدارس من خلال انشاء مكتب رعاية الطلبة ويقوم بالاتى :
    • الارتقاء بصحة الطلاب وتوفير كافة وسائل الرعاية ، ورعاية الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة واقتراح البرامج التي تنمي قدراتهم بما يساهم في رفع المستوى التعليمي والاجتماعي لديهم 00
    • الاهتمام بالمكتبات المدرسة وتكنولوجيا المعلومات والقيم الاجتماعية والحضارية والبحث والتجريب ، والاهتمام بتحويل المدرسة الى مركز إشعاع حضاري من خلال الأنشطة والمساهمة في فصول التقوية00
    • دراسة حاجات الطلاب ومشكلاتهم والمشاركة في تلبية هذه الحاجات والعمل على حل تلك المشكلات00
    • توجيه الطلاب نحو العناية بالمبنى المدرسي ، والعناية بالمرافق العامة في البيئة المحيطة بالمدرسة والمحافظة عليها00
    • مساعدة الطلاب علي التوافق العلمي مع المواد الدراسية التي اختاروها والتنسيق مع الهيئة التدريسية وأولياء الأمور في معالجة الفشل الذي قد يواجه الطالب00
    • تشخيص حالات التأخر الدراسي لدي الطلاب بالتنسيق مع الهيئة التدريسية وأولياء الأمور والمشاركة في وضع الخطة العلاجية لهم ومتابعتها00
    • إكساب الطلاب كأفراد ومجموعات المعارف والمهارات والاتجاهات التربوية المختلفة عقد جلسات ومقابلات فردية أو جماعية لتوجيه الطلاب مهنياً00
    • استخدام الأساليب العلاجية لمساعدة الطلاب علي تفهم أنفسهم وتصحيح اتجاهاتهم الدراسية والمهنية 00
    • الاتصال بأسرة الطالب وتنسيق العمل معها وتوعيتها حول إتاحة الفرصة للطالب لاتخاذ القرار المناسب بالنسبة لاختيار مواده الدراسية00
    • توظيف جماعات الأنشطة المدرسية كالإذاعة المدرسية والصحافة المدرسية في تقديم وتوضيح المعلومات والبيانات الخاصة بمجالات الدراسة والمهن 00
    • تزويد الطالب بأحدث المعلومات المتعلقة بسوق العمل وعالم المهن
    • إعداد خطة زيارات للمؤسسات الحكومية و الأهلية لطلاب المرحلة التعليمية للتعرف عن قرب الي الواقع الميداني لممارسة هذه المهن00
    • إعداد خطة زيارات للجامعات و الكليات الحكومية و الأهلية للطلاب للتعرف علي التخصصات و الخدمات و الإمكانيات المختلفة لها وتوظيفها في خدمة التدريب المهني للطلاب00
    • عقد اجتماعات مع أولياء الأمور ومساعدتهم في التخطيط لمستقبل أبنائهم في مجال الدراسة والعمل00
    • توعية الطلاب من خلال برامج وأنشطة توعية لحثهم علي طلب المشورة فيما يتعلق بتوجيههم وتوعيتهم دراسيا ومهنيا مع الاهتمام بوسائل توعية الطلاب ، والتوجيه الفردي والتوجيه الجماعي وزيادة التعامل مع المختصين ومؤسسات المجتمع التعليمية والتدريبية والمهنية في تقديم خدمة التوجيه للطلاب من استدعاء المختصين إلي المدرسة أومن خلال الزيارات المخططة لهذه المؤسسات0
    • حصر الطلاب الموهوبين والمتفوقين والعمل علي وضع الخطط والبرامج اللازمة لرعايتهم00
    • إيجاد نوع من التكيف الاجتماعي بين الجماعات المدرسية, والمجتمع المحلي, وذلك بإشراك اكبر عدد من الطلاب في الأنشطة المدرسية , وتحميلهم المسئولية في تنظيمها وتنفيذها.
    • ترسيخ القيم الاجتماعية البناءة كالتعاون والمنافسة في نفوس الطلاب00
    • تأكيد روح الانتماء للوطن والقيادة السياسية ومنظومة العمل الوطنى بالكامل
    • توجيه الطلاب ومساعدتهم علي اكتشاف قدراتهم وميولهم والعمل علي تحسينها وتنميتها.
    • إتاحة الفرصة للمتعلمين للاتصال بالبيئة والتعامل معها , لتحقيق مزيدا من التفاعل والاندماج.
    • إتاحة الفرصة للطلبة للتدريب علي الأسلوب العلمي, وإكسابهم القدرة علي البحث والتجديد والابتكار والاستنتاج.
    • إتاحة الفرصة أمام الطلاب للانتفاع بأوقات الفراغ في النافع والمفيد.
    • توجيه الطلاب للعمل من خلال منظومة متكاملة تحقيقا لمتطلبات المجتمع.
    • بناء الشخصية المتكاملة للطلاب 0
    • احترام العمل والعاملين وتقدير قيمة العمل اليدوي 00
    • استثمار أوقات الفراغ 00
    عشرون : يجب : التركيز على زبادة فاعلية الإدارة لدى المواطنين من خلال زيادة فاعلية مكتب خدمة المواطنين ويقوم بالآتى :
    • وضع سياسة وخطط إجراءات طلب الخدمة من المكتب بما يوفر الرد على استفسارات وحل مشاكل المواطنين.
    • استقبال المواطنين ودارسة طلباتهم والرد عليها وتوجيههم وإرشادهم إلى جهة الاختصاص.
    • تلقى الاستفسارات والشكاوى وبحثها وأحالتها إلى المسئولين.
    • تتبع حالات المسئولين في علاج المشاكل المحالة اليهم للقيام بالرد على المواطنين بصددها.
    • دراسة ما تنشره وسائل الأعلام عن مشاكل المواطنين في علاقتها بالقطاع بغرض علاجها.
    • إظهار المؤشرات التي تدل على مستوى الأداء في الخدمات وتبسيط إجراءات أدائها.
    • معاونة الإدارة العامة للتنظيم والإدارة بالقطاع في التعرف على المشكلات الخاصة بإجراءات الخدمة وتزويدها بملاحظاتها في هذه المشكلات تمهيداً لتلافيها مستقبلاً.
    • أعداد التقارير الدورية عن مستوى أداء الخدمات التي يؤديها القطاع وما طرأ عليها من تحسن وموافاة مكتب خدمة المواطنين بمجلس الوزراء بهذه التقارير مشفوعة بملاحظات المكتب ومقترحاته.
    حادى وعشرون : يجب : التركيز المستمر على تحسين مستوى الخدمة من خلال مكاتب تحسين الخدمة تنشأ لهذا الغرض وتقوم بالآتى :
    • تقديم اقتراحات حول العمليات لتبسيط الإجراءات في العمل.
    • المشاركة في إصدار المنشورات الصادرة عن اهم أعمال وإنجازات وتقارير الإدارة السنوية وكافة الخدمات المقدمة ونشرها وتوزيعها على المواقع التعليمية التابعة لها00
    • مراجعة وتحديث كافه الخدمات والمعلومات المقدمة من قسم تحسين الخدمات الحكومية وحسب خطط أعمال المديريات والمستجدات وتوثيق كافة المعلومات لإيصالها لمتلقى الخدمة في الوقت المناسب والزمن المناسب.
    • متابعة شكاوي متلقي الخدمة والعمل على تخفيف هذه الشكاوي ومتابعتها مع الأجهزة المعنية ودراسة كافة المقترحات مع المديرية وتقديم الحلول المناسبه وصولا لرضا متلقي الخدمة .
    • التواصل مع المديرية وذلك للنهوض بأعباء وأعمال الإدارة على اكمل وجهه (فيما يتعلق بتطوير خدمة الجمهور) 00
    ثانى وعشرون : يجب : الإهتمام بالمتابعة التى تبرز أهميتها فى الجوانب التالية :
    • إنها تساعد فى التعرف على مدى تطبيق كافة عناصر العملية التعليمية للسياسة التعليمية00
    • تمكين المسئولين عن التعليم بتحديد مواطن القوة وتنميتها ومواطن الضعف وعلاجها00
    • تساهم فى الارتقاء بمستويات كافة عناصر العملية التعليمية والتربوية 00
    • لها عائد علمى قوى حيث انها تمكن المجتمع بكافة فئاته من التعرف على مستويات الخدمة التعليمية التى تقدمها مؤسسات منظومة التعليم بالمحافظة00
    • تقديم معلومات للمسئولين عن التعليم عن مسارات التعليم وتقييم الأداء ومحاور التطوير والتغيير المطلوب وتساعدهم على رسم وتوجيه خطط التعليم وفق أسس قوامها الإحصائيات الدقيقة والمعلومات الصادقة 0
    • التمكن من مراجعة الخطط التعليمية الحالية وتطويرها بناء على ما تظهره نتائجها0
    • العمل على بث روح الحماسة للعمل الفعال فى كافة أركان العملية التعليمية لتحقيق الأهداف على أفضل مستوى 00
    • تؤدى الى تعزيز الثقة لدى العاملين بإنجازاتهم وجعل أركان العملية التعليمية محل ثقة المجتمع بكافة فئاته والمسئولين00
    • الاستمرار فى تذكير العاملين بالإدارة التعليمية بمسئولياتهم ووجباتهم تجاه الوطن والمواطنين والأجيال وان العمل فى التعليم رسالة وليس وظيفة وذلك من خلال الندوات والمؤتمرات التى يتم تنظيمها فى كل حين وآخر 00
    • مساعدة كافة أركان العملية التعليمية بالإدارة التعليمية على الترابط بين العاملين بها وبين افراد المجتمع والعمل بروح الفريق الواحد 00
    • توفير قاعدة معلومات كافية عن كافة مكونات العملية التعليمية بالإدارة التعليمية00
    • ضمان استمرارية الإطلاع على أوضاع العملية التعليمية بالادارة لتعزيز الإيجابيات ومعالجة السلبيات 00
    ويتم الإهتمام بالمتابعة من خلال انشاء مكتب للمتابعة ويقم بالآتى: ويختص بالآتى :
    • وضع الإطار العام لعملية المتابعة للخطط والبرامج التعليمية 00
    • تحديد الإجراءات والآليات التي سيتم استخدامها في عملية متابعة الخطط والبرامج التعليمي00
    • إنشاء قاعدة بيانات تساعد في توفير كافة المعلومات والبيانات والمؤشرات التي تساعد في عملية التخطيط على مستوى مدينة العريش 00
    • متابعة تقدم سير العمل في الخطط والبرامج التنموية باستخدام أدوات واليات وأساليب مختلفة .
    • ترجمة أولويات العمل بالادارة التعليمية إلى خطط عمل وبرامج تنفيذية محددة بأطر زمنية واضحة بالتعاون مع الجهات المعنية بالمحافظة 00
    • وضع آليات شاملة لمتابعة وتقييم تنفيذ توصيات الأجندة الوطنية.
    • إجراء دراسات التقييم اللازمة للخطط والبرامج والمشاريع تساعد صانعي القرار على اتخاذ الإجراءات التصحيحية لتصويب الاختلالات في التنفيذ للعملية التعليمية 00
    • إعداد ورفع تقارير حول تقدم سير العمل في الخطط والبرامج والمشاريع التنموية بما في ذلك البرنامج التنفيذي للأجندة الوطنية.
    • التنسيق مع المديرية للوقوف على تقدم سير العمل في الخطط
    ثالث وعشرون : يجب : التركيز على التقويم المستمر بكافة أركان التقويم (التقويم الذاتي ـ التقويم المهني ـ التقويم الطلابي) والنظر في الممارسات المهنية بهدف التوصل الي قرارات واعية فيما يتعلق بالعمل بمنظومة التعليم ، ويتم تفعيل عمليات التقويم من خلال انشاء مكتب التقييم ويقوم بالآتى :
    • وضع الإطار العام لعملية التقييم للخطط والبرامج التعليمية 00
    • وضع السياسات والإجراءات اللازمة لتقييم كافة الخطط والبرامج والمشاريع وتحديد مدى فاعليتها في تحقيقها لأهدافها والعمل على تطبيقها.
    • التنسيق مع المديرية لإعداد مؤشرات كمية قابلة للقياس على مستوى الإدارة ومتابعة المتغيرات التي تطرأ عليها بين فترة وأخرى لتقييم مدى تحقيق الخطط والبرامج التنموية للأهداف القطاعية المنشودة من خلال التأثير على هذه المؤشرات.
    • البحث عن الطرق والمنهجيات الحديثة لتقييم العملية التعليمية والعمل على تبني المفاهيم الفاعلة والملائمة منها وتطبيقها والتفاعل مع المنظمات والهيئات المجتمعية في مجال تقييم المشاريع التنموية والمشاركة في المؤتمرات المختلفة حول هذا الموضوع.
    • إعداد الأدوات اللازمة لعملية التقييم من نماذج واستبيانات وغيرها من الأدوات اللازمة لتطبيق التقييم السليم والدقيق للبرامج التعليمية 00
    • وضع مؤشرات قياس الأداء اللازمة لتقييم الخطط والبرامج التعليمية 00
    • إجراء دراسات التقييم اللازمة للخطط والبرامج والمشاريع تساعد صانعي القرار على اتخاذ الإجراءات التصحيحية لتصويب الاختلال في التنفيذ.
    • إعداد ورفع التقارير الدورية حول الفعالية في تنفيذ الخطط والبرامج والمشاريع والكشف عن مواطن الخلل فيها سواءً من حيث التصميم أو التنفيذ ومقارنة الأداء الفعلي في تنفيذ المشاريع مع خطة العمل وتقدير درجة تحقيق النتائج بحسب ما تم التخطيط له.
    • المشاركة في عمليات التقييم التي تقوم بها لجان التقييم التابعة للجهات المختلفة00
    • رفع قدرات العاملين في مجال تقييم الخطط والبرامج التنموية.
    صلاح مصطفى على بيومى
    مدير ادارة تنسيق وظائف التعليم الفنى
    مديرية التربية والتعليم بشمال سيناء

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 12:40 pm